النعاس المفرط خلال النهار: مشكلة لها حل

Dr. Shahira Loza

بقلم

دكتورة شهيرة لوزا

استشارى طب النوم

نشعر جميعاً بالتعب في بعض الأحيان، ولكن يصنف ما يقرب من 20 في المئة من الأشخاص على أنهم يعانون من النعاس المفرط خلال النهار، فالنعاس المفرط هو العرض الأكثر شيوعاً الذي يشتكى منه المرضى الذين يزورون عيادات النوم، فالأشخاص الذي يعانون من النعاس المفرط غالباً ما يشعرون بالنعاس والخمول خلال النهار فى معظم الأيام، وغالباً ما تتداخل هذه الأعراض مع العمل أو الدراسة أو الأنشطة اليومية أو العلاقات الاجتماعية، وعلى الرغم من أن الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة يشكون في كثير من الأحيان من التعب غير أن النعاس المفرط خلال النهار يختلف عن التعب الذى عادة ما يتميز بنقص فى الطاقة والحاجة للراحة ولكن ليس بالضرورة النوم، كما أن النعاس المفرط يختلف أيضا عن الاكتئاب الذي يدفع الشخص بانعزال الأنشطة الاجتماعية التى كان يستمتع بها، ومع ذلك فإن النعاس المفرط خلال النهار ليس اضطراب في حد ذاته، بل هو مجموعة أعراض يمكن أن يكون لها العديد من الأسباب المختلفة

متى يعد النعاس المفرط مشكلة؟

أمر طبيعى أن نصاب بالنعاس بعد ساعات نوم قليلة ليلاً، ولكن لو استمر النعاس خلال النهار يوماً بعد يوم وتحول إلى أمر ثابت وكان يصاحبه العلامات الآتية، فذلك أمر يستدعى استشارة طبيب النوم:

 

  • صعوبة في الاستيقاظ صباحاً
  • شعور بالنعاس أثناء أوقات الاستيقاظ الطبيعية
  • لا تجدى القيلولة نفعاً
  • إجبار الشخص نفسه على متابعة يومه بصعوبة
  • صعوبة فى التفكير والذاكرة
  • القلق والتوتر

ما هى أسباب النعاس المفرط خلال النهار؟

هناك العديد من العوامل التى تتسبب فى إصابة الشخص بالنعاس المفرط مثل:

اضطراب نوم غير مشخص

تؤثر معظم اضطرابات النوم على نوم الشخص عادة عن طريق تقصير طول مدة النوم أو تقليل جودة النوم مما يجعل الشخص نعسان خلال النهار، ومن أحد الأسباب الشائعة للنعاس المفرط خلال النهار هو انقطاع التنفس أثناء النوم، فالأشخاص الذين يعانون من انقطاع التنفس أثناء النوم يجدون صعوبة فى التنفس ليلاً وبالتالى يستيقظون عدة مرات خلال الليل نتيجة لذلك، وتتسبب فترات الاستيقاظ تلك بانقطاع دورات النوم الطبيعية بكل مراحلها، لذلك لا يحصل الشخص على قسط كافى من النوم ويشعر بالنعاس في اليوم التالي، ويتسبب الأرق أيضاً فى النعاس المفرط خلال النهار ولكن على عكس مرضى انقطاع التنفس أثناء النوم فإن مرضى الأرق يكونون مدركين تماماً لعدم قدرتهم على الحصول على قسط كافى من النوم، وآخر اضطراب نوم يسبب النعاس المفرط ولكنه أقل شيوعا هو اضطراب النوم القهري ويتميز بخلل فى دورة النوم بسبب عدم قدرة المخ فى التحكم فيها، ونتيجة لذلك يعاني مرضى النوم القهري من نوبات نوم خلال النهار والتى من الممكن أن تؤثر على طبيعة الحياة اليومية، فنوبات النوم تصيب المريض فى أوقات وأماكن غير ملائمة ولا يمكنه التحكم فيها، ولحسن الحظ هناك خيارات علاجية سلوكية ونفسية وطبية لعلاج اضطرابات النوم المختلفة وتحسين نوعية وكمية النوم ليلاً

مركز القاهرة لاضطرابات النوم-النعاس المفرط خلال النهار

 

عادات النوم السيئة:

من الأسباب الرئيسية وراء النعاس المفرط خلال النهار عادات النوم السيئة والتى تتخذ العديد من الأشكال مثل:

  • عدم الحصول على قسط كافى من النوم: يحتاج معظم البالغين من 7 إلى 9 ساعات نوم ليلاً، ويمكن أن تؤثر قلة النوم وحتى لو كانت 30 دقيقة أقل على قدرة الشخص على متابعة يومه بشكل طبيعى خاصة إذا اعتاد الشخص على تقليل ساعات نومه عن قصد
  • جودة نوم سيئة: يلتزم الكثير من الناس بالحصول على عدد ساعات نوم كافية ومع ذلك يصابون بنعاس مفرط خلال النهار، وذلك قد يرجع إلى جودة النوم التى يحصلون عليها، ففى بعض الحالات يستيقظ الشخص كثيراً أثناء الليل لكثير من الأسباب، لذلك ينصح الخبراء بممارسة تمارين الاسترخاء قبل النوم والابتعاد عن الأجهزة الإلكترونية والتأكد من إن غرفة النوم باردة ومريحة ومظلمة.
  • جدول نوم غير منتظم: يجد الكثير من العاملين بورديات ليلية أو الطلبة صعوبة بالالتزام بجدول نوم محدد مما يؤثر على طبيعة نومهم ليلاً وبالتالي يعانون من النعاس المفرط خلال النهار

” نشعر جميعاً بالتعب في بعض الأحيان، ولكن يصنف ما يقرب من 20 في المئة من الأشخاص على أنهم يعانون من النعاس المفرط خلال النهار “

أسباب أخرى:

تتسبب بعض الأدوية في النعاس المفرط خلال النهار ومن أمثلة هذه الأدوية مضادات الهيستامين وبعض أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم ومضادات الاكتئاب والأرق والقلق ومضادات القئ والغثيان وأدوية الصرع والنوبات والأدوية المهدئة والمرخية للعضلات، لذلك على الشخص أن يراجع مع طبيبه الخاص آثار الدواء الجانبية قبل تعاطيه لكى يتفادى القيام بأنشطة تتطلب اليقظة الكاملة مثل القيادة، وهناك أيضاً بعض الحالات الطبية التى تجعل الشخص نعسان بشكل مفرط مثل الارتجاج ومرض باركنسون والربو واضطرابات الجهاز الهضمي والاضطرابات النفسية مثل القلق والاكتئاب التى يمكن أن تجعل الشخص ينام قليلاً أو كثيراً

النعاس المفرط: ماذا بعد؟

يجب على الشخص المصاب بالنعاس المفرط خلال النهار استشارة طبيب نوم لمعرفة السبب وراء ذلك، فالأسباب الشائعة كما ذكرنا سابقاً تتعدد من عادات النوم السيئة واضطرابات النوم مثل انقطاع التنفس أثناء النوم والآثار الجانبية من بعض الأدوية أو بعض الأمراض، وقد يطلب الطبيب إجراء دراسة نوم لأن بعض اضطرابات النوم يصعب تشخيصها من خلال كشف عادى، فدراسات النوم تساعد أطباء النوم على تشخيص العديد من اضطرابات النوم مثل انقطاع التنفس أثناء النوم واضطراب حركة الأطراف الدوري واضطراب النوم القهرى و متلازمة تململ الساقين والأرق إلى جانب بعض السلوكيات الليلية مثل السير أثناء النوم، ويجمع تقنى مختص العديد من المعلومات والبيانات من دراسة النوم ويقيمها طبيب النوم لاحقاً لتحديد سبب النعاس المفرط وبعدها يقترح طبيب النوم خطة علاج ويناقشها مع المريض وغالباً ما يتضمن العلاج خطوات وأساليب تساعد المريض على تغيير عادات نومه وتحسين سلوكياته والبيئة المحيطة.

 

فإذا كنت تشعر بأعراض النعاس المفرط، تحدث إلى طبيب النوم لتحديد السبب ووضع خطة علاج تساعدك على النوم ليلاً وتحسن من نمط حياتك

هل تعانى من مشاكل فى النوم؟

أعراض اضطرابات النوم تشمل النوم في أوقات أو أماكن غير ملائمة للنوم، الشخير والصعوبة في التقاط الأنفاس أثناء النوم، صعوبة فى الذهاب فى النوم،النوم المتقطع، الشعور بالوخز أو الحكة أو غيرها من الأعراض الغريبة في الساقين أثناء الجلوس أو الاستلقاء التي تسبب رغبة قوية للتحرك والمشي، الإجهاد في الصباح الذى يمنعك من العمل بشكل طبيعي خلال النهار، الوزن الزائد، فاذا كنت تعانى من أى من هذه الأعراض يمكنك زيارتنا للعرض على أحد استشاريى طب النوم بالمركز

احجز موعد الآن

مقالات ذات علاقة