مين ينام قد أيه؟

Dr. Shahira Loza

بقلم

دكتورة شهيرة لوزا

استشارى طب النوم

نحاول دائماً على قدر استطاعتنا أن نحافظ على أسلوب حياة صحى، فنتناول الخضار والفواكه يومياً ونلتزم بنظام غذائى صحى ونحاول أن نقحم بعض الرياضة في جدول يومنا المزدحم ولكننا دائماً ما ننسى النوم ونضعه فى أخر قائمة احتياجتنا على الرغم من أهميته، فالنوم هو مفتاح الصحة البدنية والعقلية والعاطفية ولقد شددت مؤسسة النوم الوطنية بالولايات المتحدة الأمريكية بأهمية الحصول على قسط كافى من النوم، ولكن عدد ساعات النوم التي نحتاجها يختلف من شخص إلى آخر ويعتمد على النوع والمرحلة العمرية

ما هو رقمك السحري للنوم؟

يختلف عدد ساعات النوم الذي يحتاجه الجسم ليستيقظ صباحاً مفعم بالحيوية والنشاط من شخص إلى آخر، وواقعياً ليس هناك رقم ثابت لعدد ساعات النوم يناسب الجميع والدليل على ذلك أن بعض الأشخاص قادرين على تحمل آثار قلة النوم لبضعة أيام وأخرون يصابون بأعراض فورية من أقل نقص فى عدد ساعات نومهم، وقد وجُد أيضاُ أن النوم يتغير مع السن لذلك تختلف عدد ساعات النوم على حسب المرحلة العمرية، وبالفعل أجرت مؤسسة النوم الوطنية بالولايات المتحدة الأمريكية مع مجموعة من 18 خبيراً استطلاعاً على أكثر من 300 دراسة لتحديد عدد الساعات المثالى الذى يحتاجه الشخص على حسب سنه وفيما يلى نتائج الاستطلاع

مركز القاهرة لاضطرابات النوم-النوم

من ينام أكثر؟

مع أن معظم الرجال والنساء بحاجة إلى حوالي 7 إلى 8 ساعات من النوم ليلاً غير أن أنماط نومهم مختلفة عموماً، فالنساء ينامن أكثر من الرجال ويختلف نومهن عن الرجال في أنه أخف ويتقطع بسهولة، لذلك فالنساء أكثر عرضة للإصابة بآثار قلة النوم والتى قد تؤثر على السعادة الزوجية تبعاُ لأحدث الدراسات، ومن الأسباب التى تؤثر على جودة نوم النساء اضطرابات نوم غير مشخصة كانقطاع النفس أثناء النوم و متلازمة تململ الساقين

من ينام أكثر؟

مع أن معظم الرجال والنساء بحاجة إلى حوالي 7 إلى 8 ساعات من النوم ليلاً غير أن أنماط نومهم مختلفة عموماً، فالنساء ينامن أكثر من الرجال ويختلف نومهن عن الرجال في أنه أخف ويتقطع بسهولة، لذلك فالنساء أكثر عرضة للإصابة بآثار قلة النوم والتى قد تؤثر على السعادة الزوجية تبعاُ لأحدث الدراسات، ومن الأسباب التى تؤثر على جودة نوم النساء اضطرابات نوم غير مشخصة كانقطاع النفس أثناء النوم و متلازمة تململ الساقين وقضايا الحياة كالطلاق أو الحمل والاكتئاب والتغيرات الهرمونية المتعلقة بانقطاع الدورة الشهرية وبعض الأمراض كالتهاب المفاصل وآلام الظهر وغيره، ولكن على الجانب الآخر أظهرت الأبحاث أن الرجال بصفة عامة يميلون إلى البقاء مستيقيظين لفترة أطول مما ينبغي وغالباً ما يفقدون القدرة على النوم بسبب التوتر المرتبط بالعمل أو المال هذا بالإضافة إلى الضغوطات الناجمة عن مشاركتهم فى رعاية الأطفال والمساعدة في الأعمال المنزلية، وقد تشمل الضغوطات الإضافية التي تفقد الرجال قدرتهم على النوم المشكلات الطبية مثل الصرع وأمراض القلب واضطرابات النوم وتعاطي المخدرات والاكتئاب.

” يختلف عدد ساعات النوم الذي يحتاجه الجسم ليستيقظ صباحاً مفعم بالحيوية والنشاط من شخص إلى آخر، وواقعياً ليس هناك رقم ثابت لعدد ساعات النوم يناسب الجميع “

المحظوظين، الاستثناء لقاعدة النوم!

قد تؤثر قلة النوم على الجميع بمعدلات مختلفة ولكنها في نهاية المطاف تؤثر على الجميع بشكل أو بآخر إلا ربما نسبة صغيرة جداً من الناس القادرين على متابعة يومهم بعد أربع إلى خمس ساعات نوم فقط، فوفقاً لعلماء في جامعة لودفيغ ماكسيماليانز الألمانية في ميونيخ قد تكون هذه الفئة المحظوظة تمتلك جين يسمى ABCC9 والذي يساعدهم جزئياً على ذلك، إلا أن الخبراء يقولون إن هذا الجين نادر الحدوث أى أن ثلاثة إلى خمسة في المائة فقط من الأشخاص حول العالم يمتلكونه فعلاً، وعلى الرغم من أن الكثيرين قد يعتقدون أنهم قادرين على متابعة يومهم بعد أربع إلى خمس ساعات نوم ليلاً غير أنه في الواقع حوالي خمسة فقط من بين كل 100 شخص قادرين على ذلك حقاً!

النوم مش بس أرقام

ويقول الخبراء أن الحصول على قسط كافى من النوم ليس فقط بعدد الساعات ولكن بجودة النوم أيضاً، فأي شيء يتعارض مع قدرة الجسم على الراحة يمكن أن يضيف إلى تراكمات نقص النوم فيزداد تعويض الساعات أكثر صعوبة مع مرور الوقت، ووفقا لمؤسسة النوم الوطنية بالولايات المتحدة الأمريكية وأبحاث كلية الطب بجامعة هارفارد ببريطانيا ليس هناك طريقة حقيقية لتعويض عدد ساعات النوم التى فقدها الشخص، ولكن قد تكون محاولة النوم أكثر في عطلة نهاية الأسبوع فكرة سديدة ومفيدة للجسم، ولكن في النهاية فإن الحل الحقيقي هو محاولة الناس في تحديد أولوياتهم ووضع النوم في أعلى القائمة لأن اليوم الذي نحصل فيه على قسط نوم كافي يُمكننا من متابعة يومنا بكفاءة أكثر وتقديم أفضل ما لدينا

يُمهد عدم الحصول على قسط كافي من النوم الطريق لعدد لا يُحصى من المشاكل البدنية والعقلية والعاطفية، لذلك استشير طبيب النوم إذا كنت تعتقد أنك تجد صعوبة فى الاستغراق في النوم أو تعانى من أعراض مرتبطة باضطرابات النوم مثل الشخير

هل تعانى من مشاكل فى النوم؟

أعراض اضطرابات النوم تشمل النوم في أوقات أو أماكن غير ملائمة للنوم، الشخير والصعوبة في التقاط الأنفاس أثناء النوم، صعوبة فى الذهاب فى النوم،النوم المتقطع، الشعور بالوخز أو الحكة أو غيرها من الأعراض الغريبة في الساقين أثناء الجلوس أو الاستلقاء التي تسبب رغبة قوية للتحرك والمشي، الإجهاد في الصباح الذى يمنعك من العمل بشكل طبيعي خلال النهار، الوزن الزائد، فاذا كنت تعانى من أى من هذه الأعراض يمكنك زيارتنا للعرض على أحد استشاريى طب النوم بالمركز

احجز موعد الآن