أنواع أجهزة المعاونة على النوم

Dr. Shahira Loza

بقلم

دكتورة شهيرة لوزا

استشارى طب النوم

أجهزة المعاونة على النوم هي العلاج الأفضل والأكثر استخداماً لضيق التنفس أثناء النوم بشتى أنواعه، وتتميز جميع أجهزة المعاونة على النوم بقناع صغير أو أنابيب للأنف (المعروفة أيضا بإسم “وسائد الأنف”)، ويكون القناع عادةً إما على الأنف فقط أو على الفم والأنف وهذا ليضخ الهواء للرئتين، وفيما يلي الأنواع بالتفصيل:

جهاز ضخ الهواء الموجب المتواصل (CPAP):

تسمح التوازن بين ضغط الهواء الخارجي وضغط الهواء داخل الرئة بتنفس طبيعي، وقد يختل هذا التوازن عند مريض ضيق التنفس أثناء النوم نتيجة لزيادة استرخاء العضلات عن الطبيعي وهذا يحدث إذا تراكمت الدهون على الصدر مثلاً، مما يقلل الأكسجين في الدم ويوقظ المريض، لذلك يحتاج المريض إلى ضخ الهواء داخل الرئة اصطناعياً عن طريق جهاز ضخ الهواء الموجب المتواصل للحفاظ على التوازن، ويضخ هذا النوع من أجهزة المعاونة على النوم الهواء بضغط ثابت أثناء الاستنشاق والزفير، ويسمى أيضا بجهاز ضخ الهواء بضغط ثابت، هذا الجهاز هو الأكثر شيوعاً، ويوفر الجهاز تيار من الهواء من خلال الخرطوم إلى وسادة الأنف أو قناع الأنف أو قناع الوجه الكامل بحيث يصبح التنفس سلس دون عائق، وبالتالي يقلل أو يمنع انقطاع النفس والتنفس السطحي المفرط وضيق التنفس، ويكون ضغط الهواء الموجب وليس حركة الهواء هو المسؤول عن فتح مجرى الهواء والقضاء على صوت الشخير العالى الذي يعاني منه أحيانا مرضى ضيق التنفس أثناء النوم.

 

ضبط جهاز ضخ الهواء الموجب المتواصل:

يحدد طبيب النوم ضغط الهواء اللازم للمريض بعد مراجعة دراسة النوم التي تقيس الكثير من المتغيرات مثل الوظائف الحيوية ونشاط المخ قبل وأثناء النوم، ويوفر جهاز ضخ الهواء الموجب المتواصل النموذجي ضغط هواء بين 4 و20، ويتراوح الضغط الذي يناسب معظم مرضى ضيق التنفس أثناء النوم بين 6 و14، وهناك أنواع أكثر تخصصاً من الجهاز يمكن أن توفر ضغط هواء بقيمة تصل إلى 25 أو 30، ويمكن استخدم هذا الجهاز في المنزل لعلاج ضيق التنفس أثناء النوم بالإضافة إلى استخدامه على نطاق واسع في وحدات العناية المركزية كوسيلة لمد المرضى بالهواء

مركز القاهرة لاضطرابات النوم-أنواع أجهزة المعاونة على النوم

فعالية جهاز ضخ الهواء الموجب المتواصل:

جهاز ضخ الهواء الموجب المتواصل فعال جداً في علاج توقف التنفس أثناء النوم الانسدادي، فيلاحظ المريض تحسن في نوعية النوم ونوعية الحياة بعد استخدام الجهاز بدءاً من الليلة الأولي، كما يلاحظ أفراد العائلة تحسن في نوعية نومهم أيضاً بعد اختفاء صوت الشخير العال للمريض، وبما أن ضيق التنفس أثناء النوم هو اضطراب نوم مزمن وعادةً لا يختفي، لذلك يحتاج المريض علاج مستمر للحفاظ على التنفس أثناء النوم عن طريق علاج سلوكي بالتوازي مع جهاز ضخ الهواء الموجب المتواصل وبشكل مستمر، ويساعد العلاج السلوكي على مواصلة العلاج من خلال تثقيف المرضى عن أخطار ضيق التنفس أثناء النوم وتوفير الحافز والدعم اللازم.

” أجهزة المعاونة على النوم هي العلاج الأفضل والأكثر استخداماً لضيق التنفس أثناء النوم “

جهاز ضخ الهواء الموجب المتغيّر (BPAP):

يعد جهاز ضخ الهواء الموجب المتغيير الاختيار الأفضل للمريض الذي لا يناسبه جهاز ضخ الهواء الموجب المتواصل، ويسمح جهاز ضخ الهواء الموجب المتغيّر باستخدام ضغط أقل مقارنتاً بجهاز ضخ الهواء الموجب المتواصل، ويمكن استخدام جهاز ضخ الهواء الموجب المتغيير في حال كان المريض في حاجة لضغط عالي، و يوفر جهاز ضغط الهواء الموجب المتغيّر مستويين من الضغط: ضغط للشهيق وضغط أقل للزفير لتسهيل الزفير وبناءاً على ذلك هناك ثلاث أوضاع للجهاز:

 

  • العفوي (S): ويعمل هذا الوضع على التبديل بين الشهيق والزفير عند استشعار التغيرّ في تنفس المريض.
  • الموقوت (T): ويعمل هذا الوضع على التبديل بين الشهيق والزفير بمعدل مبرمج للحفاظ على التنفس في معدل محدد.
  • العفوي الموقوت (S/T): ويعمل هذا الوضع على التبديل بين الشهيق والزفير عند استشعارالتغيّر في تنفس المريض مثل الوضع العفوي، ولكنه يمد المريض بضغط احتياطياً لضمان تلقى الحد الأدنى من عدد الأنفاس في الدقيقة الواحدة إذا فشل المريض في التنفس بشكل عفوي.

متى يُستخدم جهاز ضخ الهواء الموجب المتغيّر؟

في حين أن جهاز ضخ الهواء الموجب المتواصل ناجح في علاج ضيق التنفس الانسدادي، غير أنه قد لا يناسب بعض الناس ويسبب لهم الانزعاج نتيجة ضغط الهواء الثابت، ويواجهون صعوبة أثناء الزفير بسبب الضغط ويؤثر هذا على نومهم، كما أن المريض في المراحل المتأخرة من ضيق التنفس أثناء النوم يحتاج ضغط عالي مما يشكل صعوبة على المريض في الالتزام بالعلاج، بالإضافة إلى ذلك فإن جهاز ضخ الهواء الموجب المتواصل لا يعالج ضيق التنفس المركزي أثناء النوم (خلل في إشارات المخ إلى عضلات التنفس والحجاب الحاجز مما يعيق التنفس أثناء النوم) بفعالية، وبلذلك يستخدم جهاز ضخ الهواء الموجب المتغيّر فى الحالات التي لا تناسبها جهاز ضخ الهواء الموجب المتواصل.

مركز القاهرة لاضطرابات النوم-الشخير

جهاز ضغط الزفير الإيجابي (EPAP):

جهاز ضغط الزفير الإيجابي هو علاج لضيق التنفس وانقطاع النفس الانسدادي والشخير، وتحتوي الأنواع الحديثة من الجهاز على صمامين صغيرين يسمحان باستنشاق الهواء من خلال كل فتحة أنف، ولكن لا يسمحان بالزفير، وتثبت الصمامات في مكانها عن طريق لاصق على السطح الخارجي للأنف، ولا تزال الآلية التي يعمل بها الجهاز غير واضحة، ولكن هناك نظريات عديدة منها أن مقاومة الزفير تسبب تراكم ثاني أكسيد الكربون الذي بدوره يحفز الجهاز التنفسي أو أن مقاومة الزفير تولد ضغطاً يفتح مجرى الهواء العلوي.

جهاز التهوية المتكيف(ASV):

يتكييف هذا النوع من أجهزة المعاونة على النوم تلقائياً ليمنح المريض نوم بدون ضيق في التنفس بأقل ضغط ممكن، فيغير مستويات الضغط تلقائياً إلى الحد الأدنى المطلوب للحفاظ على مجرى الهواء مفتوحاً، وبالتالي يحصل المريض على الضغط الدقيق المطلوب لحالته، وقد يجد بعض الأشخاص جهاز التهوية المتكيف أكثر راحة في الاستخدام، ولكن قد تكون تكلفته أعلى.

 

إذا كنت تعاني من ضيق التنفس أثناء النوم وتبحث عن أحسن علاج لك قم بزيارة مركز القاهرة لاضطرابات النوم (كايروسليب).

هل تعانى من مشاكل فى النوم؟

أعراض اضطرابات النوم تشمل النوم في أوقات أو أماكن غير ملائمة للنوم، الشخير والصعوبة في التقاط الأنفاس أثناء النوم، صعوبة فى الذهاب فى النوم،النوم المتقطع، الشعور بالوخز أو الحكة أو غيرها من الأعراض الغريبة في الساقين أثناء الجلوس أو الاستلقاء التي تسبب رغبة قوية للتحرك والمشي، الإجهاد في الصباح الذى يمنعك من العمل بشكل طبيعي خلال النهار، الوزن الزائد، فاذا كنت تعانى من أى من هذه الأعراض يمكنك زيارتنا للعرض على أحد استشارييى طب النوم بالمركز

احجز موعد الآن